Error message

Strict warning: Only variables should be passed by reference in main_menu() (line 228 of /var/www/html/aramram/sites/all/modules/custom/aramram/aramram.module).

مي طاقة وفراطة - عيسى البستنجي

عائلة عيسى ما حبّت نكسّر بالبيت فركّبنالهم لمبات LED سحرية!

مي طاقة وفراطة - عيسى البستنجي

في بيت عيسى المشكلة الرئيسية كانت التصميم السيء! الضو ما بيدخل البيت وفاتورة الكهربا بالعالي عشان الإضاءة شغالة ليل نهار.  ! عائلة عيسى ما حبّت نكسّر بالبيت فركّبنالهم لمبات سحرية وركّبنالهم سخّان شمسي، وعيسى لأنّه ربح معانا عزلناله غرفته حراريا عشان يقدر ينام فيها بالشتا    

شاهد أيضا هدية الأرض السخانات الشمسية

شاهد أيضا

برنامج هدية الأرض

█ 
ماذا يقول القرآن الكريم عن طاقة الشمس؟
السخانات الشمسية وضريبة المبيعات

بقلم  نزيه القسوس

لا شك بأن الأردنيين يعانون من إرتفاع أسعار المشتقات البترولية لأن هذه الأسعار مرتفعة جدا وأصبحت تشكل عبئا ماديا كبيرا على دخل العائلة لذلك فإننا نفترض من أجل التخفيف على العائلات الفقيرة والمتوسطة أن تكون هناك بدائل رخيصة لتوفير
 الطاقة وأهم هذه البدائل في الوقت الراهن هو السخانات الشمسية لأن هذه السخانات توفر الماء الساخن طيلة فترات الصيف والخريف والربيع ومعظم أيام الشتاء.

تركيب سخان شمسي في سال - اربد

السخانات الشمسية أسعارها الآن مرتفعة كثيرا وسبب هذا الإرتفاع هو ضريبة المبيعات التي تستوفى على هذه السخانات وهذه مسألة غريبة جدا وغير معقولة لأننا نفترض بالحكومة أن تشجع المواطنين على تركيب السخانات الشمسية في منازلهم من أجل توفير إستهلاك الوقود. وقد قرأنا تصريحا لمدير مديرية الطاقة المتميزة في وزارة الطاقة بتاريخ 24 ـ 9 ـ 2005 يقول فيه بأن وزارته تسعى لزيادة عدد السحانات الشمسية من خلال تركيب خمسمائة سخان شهريا ولمدة ثلاث سنوات حيث سيوفر هذا العدد 5500 طن مكافىء نفط في السنة أو ما يعادل مليوني دينار في السنة فهل قامت وزارة الطاقة بهذا العمل أم أن هذه التصريحات هي فقط للإستهلاك المحلي.

المركز الوطني لبحوث الطاقة أعلن قبل عدة أشهر بأن الحكومة التونسية تقدم منحة حكومية لأي مواطن تونسي قيمتها مائة دينار لكل متر مربع من اللواقط الشمسية يتم تركيبها في المنازل لأغراض تسخين المياه وتقسط باقي المبلغ بدون فوائد من خلال فاتورة الكهرباء ولمدة خمس سنوات حتى تشجع الناس على استعمال السخانات الشمسية.

ألواح شمسية بالقرب من مدينة البتراء

الآن تفيد التقديرات بأن هناك مائتين وخمسين ألف سخان شمسي لدى المواطنين وهذا العدد القليل نسبيا يوفر حوالي أربعة وعشرين مليون دينارا سنويا.

الحكومة تستوفي الآن ستة عشر بالمئة ضريبة مبيعات على السخانات الشمسية من الشركات التي تصنع هذه السخانات لكن هناك العشرات من أصحاب المحلات التي تصنع خزانات المياه الذين يقومون بتصنيع هذه السخانات وبيعها ولا يدفعون ضريبة المبيعات عليها لأنه لا توجد لديهم سجلات مالية منظمة وهذا يؤثر بالطبع على الشركات التي تدفع ضريبة المبيعات لأن هؤلاء يبيعون السخانات بأسعار أرخص.

المطلوب من وزارة الطاقة أن تتبنى هي مسألة إعفاء السخانات الشمسية المصنوعة محليا من ضريبة المبيعات وأن تستوفي هذه الضريبة على السخانات المستوردة لأن هذه السخانات توفر كميات كبيرة من النفط لكن مع الأسف الشديد إذ لم نسمع تصريحا واحدا لأحد مسؤولي هذه الوزارة يتحدث فيه عن البدائل العلمية والعملية لتوفير الطاقة خصوصا بعد رفع أسعار المشتقات النفطية.

إن المطلوب من الحكومة أن تقوم فورا بإعفاء السخانات الشمسية من ضريبة المبيعات وأن تشجع المواطنين على تركيبها في منازلهم حتى تساعد هؤلاء المواطنين على التخفيف من فاتورتهم النفطية .

اقرأ المزيد...
http://aramram.com/node/6756