لامركزية - حميع الحلقات

لامركزية

تعرف على شكل اللامركزية بالاردن و دور الحكومات المحلية والمواطن في انجاحها

تفشي البطالة و الفقر وتدني مستوى الخدمات في المحافطات سببه الإدارة المركزية. مع ذلك لا يزال العديد يعارض فكرة اللامركزية. ما مصدر هذه المعارضة؟
جهل المواطن بتفاصيل العملية؟ أو عدم ثقته بالإجراءات الإصلاحية؟
لماذا لا يريد المواطن دورا في صنع القرار التنموي؟

آلية عمل الانتخابات البلدية القادمة، التي ستجري وفق قانون معدل يعيد ترتيب التمثيل البلدي و يوسع من مشاركه المواطن في الإداره البلديات.

من 65 مليون إلى 170 مليون زيادة مخصصات وزارة النقل.

70 مليون لشراء أراضي لسكة الحديد و23 مليون لبناء ميناء بري في عمان. 

العديد من الخدمات الجديدة لسكان سكن كريم نتيجة الضغط على الحكومة من خلال لجانهم المحلية…. تطبيق لمبادئ اللامركزية قبل تطبيق القانون نفسه.
ومازالت النظرة السائدة تقول بأن العمل الجماعي لا يؤثر على قرارات الحكومة؟ لماذا

لا دور للمواطن في تنمية مجتمعه. وذلك لهيمنة الحكومة على قراره.. اللامركزية ستفتح باب المشاركة، ليحدد المواطن احتياجاته الخدماتية والتنموية. هل نحن مستعدون؟

فشلت الحكومات المتتالية بحل مشكلة الفقر.. اللامركزية قد تكون الحل.!
هل بإستطاعة المواطن وعبر المجالس المنتخبة تحقيق تنمية محلية اكثر فاعلية من الحكومة؟