Error message

  • Notice: Undefined variable: first in number_as_text() (line 348 of /var/www/html/aramram/sites/all/modules/custom/aramram/aramram.module).
  • Notice: Undefined variable: last in number_as_text() (line 348 of /var/www/html/aramram/sites/all/modules/custom/aramram/aramram.module).

209 شارع الملك حسين (قانون البلديّات)

نتناول في هذه الحلقة تفاصيل تتعلّق بالبلديات

209 شارع الملك حسين (قانون البلديّات)

نتناول في هذه الحلقة واقع تهميش البلديات وحرمان المجالس البلدية من المشاركة الفعلية في القرارات التي تخص مناطقها، وأثر هذه السياسة على إحساس الأردنيين خارج العاصمة بأنهم ليسوا ضمن أولويات الخطط التنموية المتخذة في المركز والتي تغيب عنها فكرة الإنماء المتوازن بين العاصمة والأطراف، وأخيرا من الذي أفشل مشروع اللامركزية في الأردن؟

 

شكرا لتقدّم

لو كنت أمين عمان

شاهد أيضا

لو كنت أمين عمّان!

البلديات.. أكثر من انتخابات

مخطئ من يعتقد بأن انتخابات البلديات هي موسم انتخابي عادي؛ فانتخاب رؤساء البلديات أمر في غاية الأهمية، كون هذه المؤسسات محور التنمية المحلية في مجتمعات نخرها ضعف التنمية وتباطؤ النمو.
بل وتكاد الانتخابات البلدية تتقدم في أهميتها على الانتخابات النيابية، ولذلك فإن حسن اختيار من يمثل القرى والمدن في مجالس البلديات؛ لا يقل أهمية عن حسن اختيار من يمثل الشعب في السلطة التشريعية والرقابية.
المطلوب العمل الجاد على إنجاح موسم الانتخابات البلدية، التي ستجرى في 27 آب (اغسطس) المقبل، وهي الانتخابات التي يجب أن تفرز قيادات محلية كفؤة، يكون لها الأثر الواضح في إحداث الفرق في مستويات الخدمة الاجتماعية والبلدية، وتحقيق أرقام وازنة في التنمية، تخفف من وطأة واقع البلديات بأزماته المركبة والمعقدة.
صحيح أن الجهات الرسمية تعكف على التحضير اللوجستي لإجراء الانتخابات، لكن الأهم أن يتحضر المجتمع، ويقدم كفاءات قديرة، للترشح للانتخابات، وعلى المواطن أن يحفز الكفاءات الوطنية، من خلال اختيار الأنسب من المرشحين، بعيدا عن انحيازات الدم والعشيرة والقرابة.
وإذا تكاملت حلقات حسن الأداء والاختيار في الانتخابات البلدية، فإننا سنكون أمام واقع جديد، يبشر بأن تخرج البلديات من واقعها المرير.
لن نتحدث عن نزاهة الانتخابات، لأن الأمر قد حسم مبكرا؛ وذلك بفضل الإرادة السياسية التي يمثلها جلالة الملك وتنفذها الحكومة، وبفضل حالة الوعي التي رافقت سنوات الربيع الأردني الإصلاحي.
بالعودة لحاجتنا من انتخابات البلديات، فإن المجالس المنتخبة الجديدة، عليها مسؤولية التعامل مع الواقع بروح وطنية مسؤولة، ومن خلال وضع خريطة حلول عملية وواقعية لتجاوز أزمة المديونية، والعجز المتراكمين لموازنات البلديات.
وهذا لن يكون صعبا، إذا ما استطاع الناخبون التقدم بخطوات كبيرة، على صعيد تحفيز المرشحين الأكفياء، واختيار العناصر الأكثر كفاءة وإنتاجية.
إن بناء مجالس بلدية مؤهلة وقادرة على التعامل مع واقعها الاجتماعي والمحلي، يعني بالضرورة المشاركة في تطبيق برامج تنموية واقعية قابلة للحياة والتطور، وخدمة الناس.
وأمام هذا المتطلب الإصلاحي المهم، فإن البلديات يجب أن تعزز خطوات استقلاليتها المالية والإدارية، ولن يكون هذا عبر قرار واحد. المطلوب أن نبدأ بالتدرج صوب استعادة الثقة بمؤسسة البلدية، وأن تكون لها بصمات واضحة على الأرض، تنمويا وخدميا، وبعدها جميعنا سنكون لجانب استقلاليتها، بعد أن يكون المواطن قد لمس الفرق بين البلديات التابعة والبلديات المستقلة.
قلنا؛ إن الانتخابات البلدية هي خطوة على الطريق، وليست هي كل المسيرة، وما نحن بحاجته اليوم، هو أن تكون الانتخابات دالة على وعي وتطور، في التعامل مع فكرة الانتخابات، واختيار الأنسب من بين المتعدد.

اقرأ المزيد...
http://aramram.com/node/6831