Error message

  • Notice: Undefined variable: first in number_as_text() (line 346 of /var/www/html/aramram/sites/all/modules/custom/aramram/aramram.module).
  • Notice: Undefined variable: last in number_as_text() (line 346 of /var/www/html/aramram/sites/all/modules/custom/aramram/aramram.module).
  • Strict warning: Only variables should be passed by reference in main_menu() (line 228 of /var/www/html/aramram/sites/all/modules/custom/aramram/aramram.module).

المهرّج الحقيقي

ريمي غايار في اسلوب جديد

المهرّج الحقيقي

ريمي غايار كوميدي فرنسي ولد في مونبيلييه في 7 فبراير 1975 اشتهر بمقاطعه الكوميدية التي نشرها بداية على موقع اليوتيوب والمستوحاة من أعمال الكوميديين باستر كيتون وشارلي شابلن والتي حققت نجاحاً كبيراً وارقام مشاهدة قياسية

وهذه المقاطع هي مقاطع كوميدية صامتة يستخدم فيها مقالب ومواقف غريبة مستعيناً في أغلب الأحيان بوسائل وملابس تنكرية.

 

تعود قصّة ريمي غايار إلى أواخر التسعينيات، حينها كان جالسا في أمسية مع مجموعة أصدقاء وسخر من كلّ ما يعرضه التّلفاز معتبرا إياه "تافها" وأخبر أصحابه بأنّ بإمكانه أن يصنع أفضل من ذلك بكثير. حاول ريمي اقتراح أفكاره المبتكرة على

عدّة شركات إنتاج في باريس لكنه تعرضّ للسّرقة الفكرية مما دفعه إلى الالتزام الكامل داخل الوب: صمّم موقعا سمّاه "أيّ أحد" (nimportequi.com) يعرض ما يصوّره من مقالب ومقاطع فيديو ذكية وممتعة. فقد سبق له أن اقتحم ملعبا لكرة اليد في نهاية كأس أوربا

مرتديا قميص المنتخب الفرنسي ووقف مع اللاعبين حتى انتهاء عزف النشيدين الوطنيين دون أن يفطن أحد للأمر. واستعرض في مرّة سابقة ألعابا رياضية أولمبية في الشارع العام. كما تبادل التحدّي مؤخرا، من خلال موقعه، مع اللاعب البرازيلي الشهير رونالدو لتحقيق

بعض الحركات الاستعراضية الخارقة بالكرة. تتقاطع فكرة ريمي غايار مع طرح عالم الاجتماع الفرنسي ميشيل دو سارتو المعروف بـ"الإنسان الاعتيادي"، والقائلة بأنّ النّاس جميعا يقومون بأعمال حياتية يبحثون لها عن أدوات النجاح بطرق مختلف فقط،

بعيدا عن أيّ فوارق خلقتها الثقافة والمال. وتبقى مقولة ريمي الخالدة على الوب هي: "بفعل أي شيء، نصبح شيئا ما" (en faisant n’importe quoi, on devient n’importe qui).

شيكس الروسي

رسوم بيانية
█ 
شيكس وزوجته أولغا بالشارع ليحكي عن روسيا والأنماط الخاطئة عنها