Error message

Strict warning: Only variables should be passed by reference in main_menu() (line 228 of /var/www/html/aramram/sites/all/modules/custom/aramram/aramram.module).

مالنا | الطبقة الوسطى

هل تغيّر تكوين الطبقة الوسطى في الأعوام الأخيرة؟

مالنا | الطبقة الوسطى

منذ سنوات والحكومة تزيل الدعم وترفع الأسعار بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي، بينما الآليات التي تتبعها للتعويض عن هذه الفجوة غير واضحة وغير ثابتة، بل وغير فعالة بحسب الكثيرين، مما ساهم بانخفاض نسبة الطبقة الوسطى بشكل صادم.
شاهدوا الحوار وشاركونا بآرائكم: هل الطبقة الوسطى فعلا في خطر؟
ضيوف الحلقة: الدكتور موسى الشتيوي مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والدكتور ماهر المحروق، مدير عام غرفة صناعة الأردن

أنفوغرافيك الطبقة الوسطى

إنفوغرافيك
█ 
هل ما زال الموظف الحكومي يعد من ضمن الطبقة الوسطى؟

مقابلات الخبراء: الطبقة الوسطى

شاهد أيضاً
█ 
مقابلات الخبراء: حول الطبقة الوسطى

الحوار على مالنا

الحوار على مالنا
█ 
اضغط على لتكوّن الحوار

هل انكمشت الطبقة الوسطى؟

د.يوسف منصور

في حوار ببرنامج "مالنا" بين د.موسى شتيوي رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية ود.ماهر المحروق مدير عام غرفة صناعة الأردن، اختلفت وجهات النظر حول سلامة الطبقة الوسطى في المملكة.

يقول شتيوي "إن الطبقة الوسطى مضغوطة ولكنها بخير"، فيما يعتقد المحروق أنها في حالة انزلاق خطير.

هذا اختلاف صحيح في وجهات النظر لما لهذه الطبقة من خصوصية تبدأ من التعريف وكيفية قياسها ومدلولات ديناميكياتها بالاضافة الى كونها الطبقة التي يشير تناميها واتساعها إلى مدى نجاح السياسات الاقتصادية والاجتماعية في تحقيق العدالة في توزيع الدخل وتنمية المجتمع ككل.

التعريف التقليدي للطبقة الوسطى هو أنها الطبقة التي تقع بين الطبقتين العليا والدنيا أي في أواسط الهرم الاجتماعي، فبحسب عالم الاجتماع الألماني ماكس فيبر، فإن الطبقة المتوسطة هي الطبقة التي تأتي اقتصادياً واجتماعياً بين الطبقة العاملة والطبقة العليا.

وتنقسم الطبقة الوسطى الى طبقة وسطى عليا وطبقة وسطى متوسطة وطبقة وسطى دنيا، ويفرق بينها مستوى الدخل والمستوى التعليمي والحالة الاجتماعية.

ويوجد قاسم مشترك بين مختلف فصائل الطبقة الوسطى، وهو أنها جميعها تكسب دخلها بعرق جبينها، فهي الطبقة التي يفترض أن تنتج معظم السلع والخدمات؛ أي الناتج المحلي الإجمالي، في الاقتصاد.

وبذلك؛ فإن لها أهمية اقتصادية كبيرة في كونها المحرك الاقتصادي الأساس في الإنتاج والاستهلاك، خاصة وأن الفئة الدنيا من الطبقة المتوسطة قريبة من خط الفقر، وتؤثر بها القرارات الاقتصادية كإزالة الدعم أو رفع الرسوم والضرائب فتنتقل وبكل سهولة وبشكل مؤلم من الطبقة الوسطى الى الفقيرة، وهو أمر له مردودات خطيرة خاصة في ظل ما تشهده المنطقة من تحولات صعبة.

تختلف مقاييس تحديد الطبقة المتوسطة باختلاف الثقافات، وبينما يسهل الحديث حولها والدور الذي تلعبه في المجتمع الأردني، وربما لكي تحدد هذه الطبقة يجب اعتماد حجم الاستهلاك ومستويات الدخول، ففي الأردن مثلا تغطي الأجور فقط نحو 50 % من الاستهلاك الكلي لمعظم الأسر الأردنية، بينما تعتمد على مصادر أخرى لتغطية الاستهلاك كأجور العقار والحوالات من العاملين في الخارج وصندوق المعونة الوطنية وغيره.

وتعتمد مقاييس أخرى العديد من المتغيرات ونوعيتها كالتعليم، ونوعية العمل، وحجم الأسرة، ونوعية السكن، وطبيعة التنظيمات الاجتماعية، وغيرها. وبينما يسهل استخدام الأول لأنه يعتمد الدخل كأساس أو مدخل للبحث، فإن الثاني أصعب قليلا مع أنه مقنع أكثر وأكثر قبولا من الناحية المنطقية.

لذلك؛ لا يستغرب أن جميع الدراسات التي تناولت الطبقة الوسطى في الأردن تعرضت للكثير من الجدل والنقد وانقسام الرأي حولها بين مؤيد ومعارض، ولكن من المؤكد في الأردن أن الضغوطات التي تواجهها الطبقة الوسطى جسيمة، وتتمثل ليس فقط بتقليل الدخل المتاح وقيمته الحقيقية بل في قيمة مدخرات المواطن التي كان يعتمد نتاجها كمصدر للدخل بالإضافة للأجور لينفق منه ويحافظ على نمط معيشته.

إن تلاشي النمو في الدخل وتنامي البطالة (قد يعتقد البعض بأنها قلت ولكنها بازدياد مستمر فعلا وقياسها بحاجة الى مراجعة)، مؤشر على أن الدخل الاسمي أو المقاس بالدينار وبأسعار السوق لم ينمُ.

ثم إن التضخم الناتج في كلف الإنتاج بسبب زيادة أسعار المدخلات كأسعار المحروقات وارتفاع أسعار المواصلات وأسعار الطاقة والكهرباء، يقلل من القيمة الحقيقة للدخل بينما تقلل الضرائب والرسوم من الدخل المتاح (مستوى الدخل المتبقي بعد الضرائب والرسوم).

أيضا، فإن تراجع أسعار الأسهم والعقار، بعد 2007، واستمرارها في الهبوط بعد 2008 أدى الى تراجع قيمة الثراء والمدخرات لدى الأردنيين وبالتالي إحساسهم بأنهم أفقر من السابق مما يؤدي أيضا الى تقليل الإنفاق.

وقد لا تكون الطبقة الوسطى تراجعت من ناحية الحجم حتى الآن لأنها تتكون بالأساس من موظفي الحكومة والبيروقراطية التي توسعت وازداد دخلها، لكن الضغوط الواقعة عليها لا شك ستؤدي الى انزلاق الكثيرين منها نحو الفقر لاحقا مع ذهاب المدخرات.

أما إذا كانت تراجعت، وهي نتائج خرجت بها الكثير من الدراسات، فمن الأهمية بمكان أن تكون هناك حلول لهذه الظاهرة لكي لا يستغل المغرضون ومثيرو الفتن تراجع الوضع الاقتصادي واندحار الطبقة الوسطى للتسبب بما لا يحمد عقباه سياسيا.