Error message

Notice: Undefined offset: 0 in include() (line 116 of /var/www/html/aramram/sites/all/themes/aramram/templates/node--external-article.tpl.php).

شهادات: جاهزية الأحزاب

شهادات: جاهزية الأحزاب

عريب الرنتاوي مدير مركز القدس للدراسات السياسية يحدثنا عن رايه بالأحزاب الأردنية وأسباب عدم جاهزيتها لتشكيل الحكومات.
أنت أيضا شاركنا برأيك، من المذنب ومن المقصر؟ الحكومة بتقييدها للحزبين والعمل السياسي؟ أم الأحزاب التي لم تخض معركتها ولم تتمكن من جذب أعضاء لصفوفها؟

209 شارع الملك حسين (قانون الأحداث)

شاهد الحلقة كاملة
█ 
ما السبب في انعدام تقذثقة الأردنيين بالأحزاب بعد ربع قرن من انقضاء الأحكام العرفية؟
أين الأحزاب؟

محمد سويدان
أين هي الأحزاب الأردنية؟ سؤال يخطر في بال الكثيرين وهم يرون ما يجري من أحداث محلية وعربية وخارجية. نعم، لدينا أحزاب يصل عددها إلى نحو 23 حزبا، لكن غالبية هذه الأحزاب ليست مؤثرة في الحياة السياسية، وهي غير فاعلة في المجتمع.
فغالبية هذه الأحزاب يقتصر عملها حاليا على إصدار البيانات، وإطلاق التصريحات الصحفية، والتعليق على هذا الحدث أو ذاك. وبعضها، للأسف، حتى لا يصدر البيانات ولا يطلق التصريحات، ويكتفي، بحضور الدعوات واللقاءات والندوات، ويغيب في أغلب الأوقات.
في الكثير من دول العالم، نسمع عن حراك حزبي، وعمل حزبي، ونشاطات حزبية. لكن عندنا، وباستثناء أحزاب قليلة جدا، قد لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد الواحدة، لا نجد أي حراك، سوى ما ذكرناه في الأعلى (التصريحات والبيانات). وهنا، نتساءل: لماذا تأسست هذه الأحزاب؟ وما هي الرسالة التي تريد تحقيقها؟ وما هي الأهداف السياسية والمجتمعية والفكرية التي تسعى إلى تحقيقها؟ فإذا كانت لديها رسالة، أو أهداف، وغايات، فعليها أن تعمل من أجل تحقيقها. ولكنها (الغالبية) لا تعمل شيئا، وتقف لتراقب المشهد، لتطلق بعدها تصريحات حول رأيها، او موقفها مما يحدث، مع أنها لم تشارك بحدوثه، ولم تفعل أي شيء لتحسين الواقع، أو لتحقيق جزء ولو بسيط من أهدافها.
العمل الحزبي، هو عمل فاعل، متعدد الأشكال، يشارك فيه أعضاء الحزب (أي حزب)، لتحقيق أهداف وغايات الحزب، وهي متعلقة، بالتنمية والسياسة والديمقراطية والاقتصاد، وتحسين معيشة المواطنين.. إلى غيرها من أهداف عامة. وينشغل الحزب بالعمل على نشر أفكاره في المجتمع، من أجل حشد اكبر المؤيدين والأنصار والمنتسبين إليه. ويضع الحزب (أي حزب) أهدافا تجد صدى لدى المواطنين، ويتبنى افكارا هدفها تحسين واقع المواطن والوطن. ولكن، ومع وجود هذه الكثرة الحزبية لدينا، لا نجد نشاطا، أوعملا حزبيا حقيقيا لدى غالبية الأحزاب. ونفتقد فعلا العمل الحزبي المؤثر والذي يصنع واقعا جديدا فيه مضامين جيدة. فالحزب حتى لو لم يستطع تحقيق كافة أهدافه، ولكنه يعمل من أجل تحقيقها، ولذلك، فإنه يؤثر بفئة ما، ويدفعها لتكون مؤثرة وفاعلة. غالبية أحزابنا للأسف، لا تعمل من أجل تحقيق أهدافها المعلنة.. وتغيب تماما عن الساحة، فالبيانات لا تصنع حزبا، ولا تغيّر واقعا. الذي يغير الواقع، الأحزاب الناشطة والفاعلة التي تعمل دائما في المجتمع ومن أجل المجتمع، وليس من أجل أهداف شخصية.
في هذا الوقت الذي نشهد فيه صعودا خطيرا للأفكار والتنظيمات المتشددة التي تستغل ظروف الشباب وأوضاعهم المعيشية، والأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة، تغيب الأحزاب السياسية، مع أنه من المفترض أن تكون ناشطة وقادرة على الاستقطاب.
ضعف الأحزاب السياسية، ترك الساحة لتنظيمات متشددة تسرح وتمرح فيها.

اقرأ المزيد...
http://aramram.com/node/7475